اخبارالرياضة

رسمياً..ايدين هازارد لاعب ريال مدريد و منتخب بلجيكا إعلن إسلامه

أعلن لاعب ريال مدريد إسلامه ، حيث تتصدر محركات البحث حاليًا جميع أنحاء العالم بحقيقة اعتناق اللاعب إيدن هازارد الإسلام.

إيدن هازارد ويكيبيديا الان

اللاعب كرة القدم إيدن هازارد، من مدينة لا لوفيار البلجيكية، مواليد بلجيكا حيث يتواجد عدد كبير من المسلمين، من الوطن العربي، الأكثر من شمال إفريقيا، ولهذا يمكن القول إنه نشأ في بيئة إسلامية، رغم أنه وعائلته ليسوا مسلمين، ودخل اللاعب الإسلام اليوم ، معلنًا أنه لجميع وسائل التواصل الاجتماعي، في بلجيكا وإسبانيا، دعا اللاعب أيضًا محرري ويكيبيديا إلى تغيير دين اللاعب إلى الإسلام.

هازارد يعلن إسلامه

بسبب ارتباطه بالعديد من العائلات المسلمة ، طوال فترة إقامته في منزل والده ، يحرص هازارد على تهنئة المسلمين، في الأعياد والمناسبات الدينية المختلفة، مثل رمضان وعيد الفطر وعيد الأضحى، ويتم ذلك. على صفحاته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

أكد إيدن هازارد، لاعب ريال مدريد الحالي ، في تصريحات أخيرة للمهاجم السنغالي ديمبا لاعب تشيلسي السابق، أنه يشعر باهتمام كبير من هازارد لمعرفة أشياء كثيرة عن الدين الإسلامي، ولهذا بدأ هازارد في قراءة القرآن. باستمرار ويسأل عنه الكثير. آياته ومعانيها، وديمبا أكد أن هازارد لديه فكرة عامة عن الإسلام، وقد يجعله يتخذ القرار الصحيح في النهاية، لدخول الدين الإسلامي.

يمتلك هازارد مواقف رائعة تجاه الأزمات التي يمر بها المسلمون في كثير من دول العالم، وكان أحد اللاعبين الذين شاركوا في توقيع وثيقة تعترض على منح الكيان الصهيوني حق استضافة بطولة أوروبا تحت 21 عامًا.

حياة هازارد

يمتد زواج البلجيكي إيدن هازارد من صديقته ناتاشا إلى 4 سنوات، وتميل علاقتهما دائمًا إلى التخلص من أي شائعات أو مغامرات غير منطقية من لاعب ريال مدريد الحالي، ومن أهم المعلومات عن ناتاشا زوجة هازارد أنها هي. له رأي في أي محطة قد ينتقل إليها في المستقبل في مسيرته الكروية ، وكان له دور كبير في انتقال هازارد من تشيلسي إلى ريال مدريد.

وكان هناك علاقة قوية هازارد بزوجته ناتاشا عندما كانت في الوقت الماضي النجمة البلجيكية تبلغ من العمر 14 عام، وبمرور الوقت ازدادت علاقتهما حتى تزوجا رسميًا في عام 2012، ومن المتوقع أنه بعد إعلان النجم البلجيكي هازارد اعتناقه الإسلام، ستفعل ذلك. كما يدخلون الدين الإسلامي ويتبعونه إلى الطريق الصحيح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي بحقوق طبع ونشر!!